تموز 16, 2017

وقعت في غرفة تجارة عمان اليوم الاحد 16/7/2017 اتفاقية تعاون بين الغرفة ومركز الدراسات الاستراتيجية بهدف التعاون في مجال الدراسات الاقتصادية ووضع خطة عمل لمدة سنة للتعاون في إجراء الأبحاث والدراسات الاقتصادية.


وتركز مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس الغرفة العين عيسى حيدر مراد ومدير المركز الدكتور موسى شتيوي في التعاون في مجال إجراء استطلاعات الرأي ودراسات السوق الميدانية والبحوث في نواحي مختلفة تتناسب مع غايات الغرفة والمركز وبخاصة في مجالات تعزيز مستوى الاقتصاد المعرفي والتوعوي والإرشاد في مختلف المجالات الاقتصادية، المزايا التسويقية وأثرها على السوق المحلية وكيفية النهوض والارتقاء بمستواها.


كما تركز على مسح الأسواق المحلية، الآثار الضريبية وتأثيرها على الاقتصاد الوطني وتأثير الرسوم الجمركية على السوق المحلي ومستويات الأسعار وهوامش فوائد البنوك وأثرها على الاقتصاد الوطني والآثار المترتبة على التجارة الخارجية ودور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية وواقع التجارة الإلكترونية في الأردن وأفاق الاستثمار في الأردن والعلامة التجارية وتأثيرها على سلوك المستهلك في الأردن وأثار تحرير التجارة الخارجية على وسائل تمويلها في الأردن وتقييم اتفاقيات التجارة الحرة والثنائية على واثرها الاقتصاد الأردني.


ونصت مذكرة التفاهم على التعاون والتنسيق في مجال نشر الدراسات والبحوث حسب احتياجات الفريقين، والمشاركة في توفير التدريب المناسب لطلاب الجامعة والدراسات العليا لتمكينهم من النواحي الفكرية والشخصية، وتقديم الدراسات التي يتم إعدادها في مركز الدراسات والأبحاث في غرفة تجارة عمّان، وتقديم الاستشارات والدراسات العلمية، واستعداد الغرفة بمساعدة المركز في توزيع الإستبانات الخاصة بالدراسات التي يُجريها على أعضاء الهيئة العامة.


وقال العين عيسى مراد بأن الغرفة تمتلك الكثير من المعرفة بالقوانين والخدمات لكنها تحتاج إلى التغذية الراجعة بأسلوب علمي ممنهج لقياس مؤشر أو مقياس أداء، لذلك فلابد من التشارك مع جهة بحثية في هذا المجال.


وأضاف مراد بأن مركز الدراسات الاستراتيجية هو مركز أكاديمي بحثي في الجامعة الاردنية ذي سمعة مرموقة يجري العديد من استطلاعات الرأي التي تمس القضايا المهمة في الأردن والمنطقة.


من جهته أكد الأستاذ الدكتور موسى شتيوي مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بأن الهدف من الاتفاقية التعاون في إجراء الدراسات الاقتصادية التي تفيد المواطن والمجتمع، وأضاف بأن مركز الدراسات الاستراتيجية مؤسسة وطنية محايدة هدفها خدمة الوطن والمجتمع والتي هي بالأساس أهداف الصرح الأكاديمي الذي يعد المركز جزء منه ألا وهو الجامعة الأردنية.


ونوه شتيوي إلى أن دور مركز الدراسات الاستراتيجية لا يقتصر على استطلاعات الرأي، بل يقوم المركز بتقديم مقترحات وأوراق سياسات وخيارات متعددة وبدائل سياسات توفر المعرفة الكافية لصاحب القرار لاختيار الأفضل من الخيارات المتاحة. وأشار بأن المركز أطلق كرسي الملك الحسين الأكاديمي والذي يمثل قراءة أردنية للتاريخ الأردنية المعاصر، كما سيبدأ في أيلول المقبل التدريس في دبلوم دراسات اللاجئين الذي يهدف لتزويد الدارسين بالمعرفة العملية والنظرية بقضايا اللاجئين.


وأشار شتيوي إلى عدد من الدراسات التي أجراها المركز ومنها دراسة حول قانون الضريبة، ودراسة عمالة الأطفال والتي تم من خلالها تغطية جميع المقيمين في الاردن من جميع الجنسيات، والتي شكلت أول دراسة علمية حول هذا الموضوع بهذا الحجم الكبير.


من جهتها قالت العين ريم بدران بأن التعاون مع مركز الدراسات الاستراتيجية له أهمية كبرى إذ أنه مركز محايد ما يجعل الدراسات التي تصدر عنه لها وقع أكبر. وأضافت بدران بأن صدور دراسات اقتصادية باسم الغرفة مثلا قد يؤدي إلى التشكيك في تحيزها لمصلحة التاجر لذا فإن الدراسات لابد أن تصدر عن جهة بحثية أكاديمية ما يجعلها تتمتع بالمصداقية والشفافية.


وأعرب العين مراد عن أمله بإجراء المزيد من التعاون بين أكاديمية غرفة تجارة عمان للتدريب والجامعة الأردنية في مجال الدراسات الاقتصادية وعقد البرامح التدريبية بهدف تطوير المهارات وزيادة الخبرات ما يساهم في تعزيز المعرفة والإنتاجية

 tjar2.jpg

tjara3.jpg